مسابقة – حكاية فيروس الكورونا

حكاية فيروس الكورونا - تأليف المربية فوزية كتاني

ما هي المسابقة؟

الإستماع الى القصة من الفيديو أعلاه، وانتاج القصة بشكل رقمي.

إذا كنت في المرحلة الإبتدائية:

  • عليك تسليم عارضة بوربوينت، تسرد القصة كاملة، بتصميم جميل ومريح للمشاهد
  • العرض يكون منسق، نص مع التشكيل، تسجيل صوتي للنص، اضافة صور تتناغم مع المحتوى (مع الحفاظ على حقوق النشر للصور المستخدمة)
  • عدد الشرائح 8-15 شريحة
  • على الشريحة الأولى أن تحتوي الآتي: اسم جديد للقصة من اقتراحك، اسم مؤلفة القصة (المربية فوزية كتاني)، اطار المشروع (مشروع NextMe التطوعي – بإدارة د.أسماء نادر غنايم)، إسمك، الصف، تاريخ التسليم
  • على الشريحة الأخيرة أن تحتوي فقرة تتحدث بها عن تجربتك في اعداد العارضة للقصة، وصورة لك خلال العمل على المشروع.
  • ترسل العارضة الى البريد الإلكتروني: info@inndigital.org
  • آخر موعد للتسليم 31\3\2020

 

إذا كنت في المرحلة الإعدادية:

فالمطلوب يتوافق مع ما ذكر أعلاه، ولكن الإنتاج يكون من خلال موقع انترنتي، فيلم صور متحركة – Animation ، أو كتاب رقمي من خلال إحدى برامج انتاج كتب رقمية. 

الجوائز:

سيتم تقييم إنتاجاتكم من قبل لجنة تقييم، وسيتم توزيع جوائز للمراتب الثلاث الأولى، كما وسننشر جميع الإنتاجات تشجيعا للمشاركة والإنتاج والإبداع، وكل انسان لديه القدرة على المشاركة والإبداع، فهيا الى العمل …

ملاحظات:

  • لا مانع من الحصول على مساعدة أحد أفراد عائلتك، بل نشجع التعاون العائلي لإنتاج مشترك، وعليكم ذكر أسماء جميع المشاركين في الإنتاج في الشريحة الأولى.  
  • عليك الإلتزام بالتعليمات أعلاه، وما عدا ذلك فهو مفتوح لإختياراتك وابداعاتك!

الفكرة – كيف نشأت؟

في ظل الحجر الصحي، وحين التزمنا بيوتنا، وأبدعت عقولنا  … 24\3\2020 انطلقنا بهذا المشروع.

 

من أين أتت فكرة القصة؟

 
مرحبًا، 
حكاية اسمها فيروس الكورونا، قمتُ بتأليفها في هذه الايام لاستطيع مخاطبة الواقع الذي نعيشه بطريقة ممتعة، جذابة  ومسلية..
حكاية تحاكي الواقع وتساهم في التعاطي مع هذه المرحلة بطريقة ايجابية… تخاطب عالم الاطفال وتجعل من المستحيل ممكنًا، ومن الضرر والآفات فرص للإبداع والابتكار..
القصة تلائم أطفال بين 4-12
 
فوزية كتاني
مستشارة تربوية
باقة الغربية

من أين أتت فكرة المسابقة؟

استمعت الى القصة من رسالة المربية فوزية على الفيسبوك، أعجبتني جدا، وتوافق الوقت مع العديد من النشاطات الرقمية التطوعية التي أقوم بها بهذه الفترة تحت اسم مشروع NextMe لتوفير محتويات ونشاطات مفيدة للعائلة العربية من خلال الشاشات. انهالت علي الأفكار بعد استماعي للقصة، ومباشرة اقترحت على المربية فوزية توسيع فكرة القصة الى نشاط يتفاعل به الأطفال، ونستثمر هذه الفرصة لنطور لديهم مهارات الإنتاج الرقمي كمرحلة أولى، وخاصة وأن الجميع يلتزم الحجر الصحي في البيوت في هذه الظروف الصعبة. أسعدني سماع الموافقة وها نحن نبدأ مشوار التفاعل والإنتاج والإبداع مع أطفالنا الأعزاء.

د.أسماء نادر غنايم – مؤسسة ومديرة مركز إنديجيتال